نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا


][ ... الـركـن الـطـبـي ... ][ •• لِنَبضٍ يُشِعُ في فُتوةِ جَسَد سَليم ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-24-2012, 02:47 PM   #1
حويراتي ذهبي
 
الصورة الرمزية همسات

همسات غير متواجد حالياً
1 72 شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب " البرص "

*نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةشرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !*



*استكماﻻ‌ لما بدأناه في أعداد سابقة عن بعض المفاهيم التي تتعلق بالصحة نستعرض اليوم احداها . سمع الكثير منا عن تحذير اﻻ‌هل او اﻻ‌صدقاء بعدم تناول السمك او اﻻ‌كﻼ‌ت البحرية عموما بعد شرب الحليب ومنتجاته والعكس .
وعزوا بعض اﻻ‌مراض الجلدية كالبهاق ( البرص" الى خلط هذين الغذاءين او حتى تتابع تناولهما بفارق زمني قصير فهل لهذه المقولة أساس علمي ؟*
قبل أن نجيب على هذا السؤال دعونا نستعرض أطراف تلك المقولة " شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب البرص "*
البرص هو مرض جلدي شائع لدى كلّ اﻷ‌جناس وغير معد. يصيب المرأة والرجل على حدّ سواء ويظهر في كلّ اﻷ‌عمار وبالخصوص قبل سن العشرين:
المرض يصيب الخﻼ‌يا الصبغية المسؤولة عن انتاج صبغة الميﻼ‌نين حيث تعطي البشرة لونها وتحميها من اﻻ‌شعة الضارة في ضوء الشمس.. تلك الخﻼ‌يا موجودة في قاع البشرة ونقص افراز الميﻼ‌نين ينتج عنه ظهور بقع بيضاء قد تتسع وقد تتراجع أو تستقرّ في بعض اﻷ‌ماكن من الجسم وقد تكون هذه البقع محاطة بلون بنّي داكن.

أسباب البهاق "البرص"
هناك عوامل شتّى تتداخل نذكر منها :
العامل الوراثي : غالبا ما نجد فردا من العائلة أو اﻷ‌قارب مصابا بهذا المرض.
خلل في المناعة : يحصل أن يفقد الجسم القدرة على التعرّف على خﻼ‌ياه الصبغية فيعتبرها غريبة ويدمّرها.
خلل في اﻷ‌عصاب المغذّية للخﻼ‌يا الصبغيّة.

أنواع البهاق
* البهاق الثابت أو المستقرّ : يصيب أجزاء معيّنة من الجسم ثمّ يتوقّف عن اﻻ‌نتشار ويمكن أن يكون في جانب واحد (الوجه أو الصدر أو الرقبة أو اﻷ‌عضاء التناسلية واﻹ‌بطين وبين الفخذين).
* البهاق المنتشر : تكون البقع البيضاء في جانبي الجسم وتتوسّع شيئا فشيئا.
* البهاق المتراجع : بعد اﻻ‌نتشار يبدأ البرص في التراجع.
أماكن اﻹ‌صابة
كلّ اﻷ‌ماكن معرّضة لﻺ‌صابة بالبرص خصوصا الوجه والرقبة واﻷ‌عضاء التناسلية واﻷ‌طراف كما تصاب المناطق المعرّضة للحكّ والشعر الذي يبيضّ لونه والحاجب.
عادة ما يكون المصاب بالبهاق بصحّة جيّدة. لكن في بعض الحاﻻ‌ت يكون فيها مصابا أيضا بمرض السّكّري والثعلبة واﻷ‌نيميا وأمراض الغدّة الدرقية وفي بعض اﻷ‌حيان يصاب أيضا بأمراض المعدة. لهذا ﻻ‌ بدّ من إجراء فحوص خاصّة للمصاب ومراقبة صحّته.
اﻻ‌ن نتطرق الى اطراف اﻻ‌تهام ان صح التعبير " السمك والحليب "*
اﻷ‌سماك عنصر غذائي مهم وهي غنية بالبروتينات وتحتوي على أحماض أمينية مهمة مثل اﻷ‌رجنين " Arginine " و التريبتوفان " Tryptofane " وغيرها، وذلك للمحافظة على أنسجة الجسم وترميمها وبنائها.
تُعتبر اﻷ‌سماك مصدراً مهماً من مصادر اليود والفوسفور والكالسيوم، وجميعها ضرورية خصوصاً لكل من اﻷ‌سنان والعظام والدم والذاكرة.
لحم السمك ﻻ‌يحتوي على أشباه السكر، لذا يعطى لمن يتبع حمية غذائية.كما ان الدهون والزيوت الموجودة في اﻷ‌سماك، تحمي من اﻹ‌صابة باﻻ‌ضطرابات العقلية، والمشكﻼ‌ت اﻹ‌دراكية والعصبية.*
تناول السمك يزيد أيضا من نسبة الكولسترول الجيد ( العالي الكثافة - HDL ) كما يقلل من ضغط الدم. اﻷ‌شخاص الذين يتناولون السمك أكثر من مرتين في اﻷ‌سبوع قلّ لديهم التسارع في نبضات القلب وكانوا أقل عرضة لﻺ‌صابة بالسكتات القلبية.*
السمك يحتوي على مادة طبيعية تحمي الخﻼ‌يا المبطنة للشرايين التي عادة ما يؤدي النيكوتين ﻹ‌تﻼ‌ف جزء كبير منها،وبالتالي فهو يساهم في الوقاية من تصلب الشرايين والجلطات القلبية التي تهدد المدخنين، لذلك بإمكان اﻷ‌شخاص المدخنين تخفيف اﻷ‌ضرار التي تصيبها آفة التدخين بتناول اﻷ‌سماك واﻹ‌قﻼ‌ع تدريجياً عن التدخين. تناول السمك بانتظام ينظم نبضات القلب ويحمي من السكتات القلبية باذن الله*
اﻷ‌حماض الدهنية تعتبر أهم المكونات اﻷ‌ساسية ﻷ‌غشية الخﻼ‌يا العصبية، التي تؤثر في وظائفها، وتلعب أحماض "أوميغا 3" ( Omeg-3 ) بالذات، دوراً هاماً وحيوياً في نقل الرسائل الكيميائية بين أعصاب الدماغ،اﻷ‌مر الذي يمنحها خصائصها الوقائية ضد اﻻ‌ضطرابات العقلية، واﻷ‌مراض العصبية، بعكس الشحوم الحيوانية اﻷ‌خرى، التي تؤدي إلى تدهور الذاكرة، واﻹ‌صابة بهبوط ذهني، ومشكﻼ‌ت عقلية ونفسية، ﻻ‌سيما مع التقدم في السن. ايضا الدهون الغذائية الموجودة في اﻷ‌سماك تلعب دوراً مهما في الوقاية من هشاشة العظام وترققها.*
اﻷ‌سماك التي تحتوي كميات كبيرة من " أوميغا 3 " تؤدي إلى تحسن المزاج،لذا فإن اﻷ‌طباء ينصحون ربات البيوت إلى أن تكون اﻷ‌سماك على المائدة ، وخصوصاً إذا كان اﻷ‌زواج واﻷ‌وﻻ‌د في حالة التوتر واﻻ‌نفعاﻻ‌ت المستمرة، حيث انه المصدر الطبيعي والبديل اﻷ‌ول لﻸ‌دوية والعﻼ‌جات النفسية. كذلك تعمل احماض اوميقا الموجودة في اﻻ‌سماك على :*
* تخفيض مستوى الدهون في الدم (الكولسترول، الكولسترول الضار والدهون الثﻼ‌ثية).*
* تخفيض العوامل التي تؤثر على تخثر الدم.*
* زيادة ارتخاء اﻷ‌وعية الدموية بطريقة مفيدة.*
* تخفيف اﻻ‌لتهابات في اﻷ‌وعية الدموية
ننتقل اﻻ‌ن الى المتهم الثاني المتسبب باﻻ‌صابة ب "البرص" عند تناوله مع السمك وهو الحليب ومشتقاته.*
الحليب ومشتقاته احد المصادر الرئيسة لبعض المعادن واﻻ‌مﻼ‌ح ومنها الكالسيوم حيث يتسبب نقص ذلك العنصر في ظهور امراض عديدة نتطرق الى اهم تلك اﻻ‌مراض التي قد تصيب اﻻ‌طفال على وجه الخصوص وهو مايدعى بمرض الكساح*
الكساح هو المرض الذي يشوه العظام ويعوق نموها نمواً طبيعياً عند اﻷ‌طفال، وسببه الرئيس هو عدم حصول الجسم على فيتامين د (D) أو حرمانه من أشعة الشمس. وتشتد اﻹ‌صابة به إذا كان الغذاء فقيراً في عنصري الكلسيوم والفسفور، وهما عنصران أساسيان لنمو العظام وتشكيلها، ولكن توفرهما ﻻ‌يكفي لمنع اﻹ‌صابة بالكساح بل يجب أن يتوفر معهما فيتامين (د)، ﻷ‌نه هو الذي يساعد الجسم على امتصاصهما واﻻ‌ستفادة منهما.
وأهم المواد الغذائية التي تحتوى على الكلسيوم هي اللبن ومنتجاته والبيض وبعض اﻷ‌سماك، وخصوصاً اﻷ‌سماك الصغيرة التي تشوى أو تطهى، كما يوجد بنسب أقل في بعض الخضروات والمواد الغذائية اﻷ‌خرى.
أما لين العظام فهو نفس مرض الكساح عندما يصيب الكبار، وينتشر بصفة خاصة بين النساء في مرحلتي الحمل واﻹ‌رضاع، حيث تتضاعف في هاتين المرحلتين حاجتهن إلى الكلسيوم الذي يلزم لهن وﻷ‌طفالهن في نفس الوقت.
وباﻹ‌ضافة إلى اﻷ‌سباب الرئيسية لمرضى الكساح ولين العظام وهي نقص فيتامين د والكلسيوم والفوسفور فإن انتشارهما يزداد في بعض الظروف البيئية الخاصة، ومن أهمها بيئة المدن وخصوصاً المدن الصناعية حيث يحول ارتفاع المباني وضيق الشوارع في كثير من اﻷ‌حيان، وكثرة الدخان في الجو دون وصول ضوء الشمس المباشر إلى كثير من المساكن، كما أن الظروف اﻻ‌جتماعية واﻻ‌قتصادية للسكان وعاداتهم الغذائية وطرق تربيتهم ﻷ‌طفالهم وخروج نسائهم للعمل وترك أطفالهم في أماكن مغلقة طول الوقت، وعدم توفر اﻷ‌لبان الطبيعية، والفقر والجهل، كلها وغيرها تعتبر عوامل مساعدة على ظهور المرض، وانتشاره.
كان المعتقد أن اﻷ‌قاليم الحارة والدافئة بما يتوفر فيها من أشعة شمسية ﻻ‌تعاني كثيراً من هذين المرضين إﻻ‌ أن الدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية في هذه اﻷ‌قاليم أثبتت أنهما موجودان فيها بنسب ﻻ‌يستهان بها، ﻷ‌ن الحياة تكون دائماً في الظل وفي مساكن متﻼ‌صقة ﻻ‌ تدخلها أشعة الشمس بصورة مباشرة، فالمعروف أن أهمية هذه اﻷ‌شعة بالنسبة لهذين المرضين تكمن في ضرورة سقوطها على الجلد مباشرة، وليس مجرد وصول ضوئها فقط، ولهذا فإن اﻹ‌صابة بهما ترتفع إلى معدﻻ‌ت عالية . تتم معالجة ذلك المرض باعطاء جرعات كافية من فيتامين د وعنصر الكالسيوم مع تعريض الطفل لوقت بسيط لضوء الشمس المباشر في وقت اﻻ‌شراق او الغروب.
بعد أن تبين لنا اهمية هذين الغذائين السمك وكذلك اهمية الحليب ومشتقاته في امداد الجسم بعناصر غذائية مهمة لنموه ومنع اﻻ‌مراض بإذن الله فانه ﻻ‌يوجد مايشير الى صحة المقولة السائدة بأن شرب الحليب بعد تناول السمك او العكس هو سبب ﻹ‌صابة اﻹ‌نسان بالبهاق "البرص" .*
من مواضيعي

0 سجل حضورك بذكر اسم من اسماء الله الحسنى
0 مزج التمر بالحليب يقوي الصغار والكبار
0 قصة راااااااااائعه
0 اصعب شيء؟؟؟؟؟
0 فوائد التفاح الاخضر


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi