نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا


][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ علَىْ نهِج الإسًلامْ نهَتديْ وبنبَيّنا وآله عليًهم الصٍلاة والسًلامْ نقتٍديْ [ علًىْ مٍنهْج أهلُ البيت ] ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-18-2008, 10:26 PM   #1
حويراتي ماسي
 
الصورة الرمزية دموع الوحي

دموع الوحي غير متواجد حالياً
افتراضي الإمام الحسن((( عليه السلام )) في سطور

الإمام الحسن (عليه السلام) في سطور






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





اسمه : الحسن (سماه به رسول الله (ص) ) .
أبوه : علي أمير المؤمنين (عليه السلام) .
أمه : فاطمة الزهراء (عليها السلام) .
جده لأمه : رسول الله (ص) .
جده لأبيه : أبو طالب بن عبد المطلب .
جدته لأمه : خديجة بنت خويلد .
جدته لأبيه : فاطمة بنت أسد بن هاشم .
أخوه لأمه وأبيه : الإمام الحسين (عليه السلام) .
أخواته لأمه وأبيه : زينب ، أم كلثوم (عليهم السلام) .
ولادته : ولد بالمدينة ليلة النصف من شهر رمضان سنة ثلاث للهجرة، فجيء به إلى رسول الله (ص) فقال : اللهم إني أعيذه بك وولده من الشيطان الرجيم، وأذن في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى، وسماه حسناً، وعق عنه كبشاً .
صفته : كان (عليه السلام) أبيض، مشرباً بحمرة، أدعج العينين، سهل الخدين، رقيق المشربة، كث اللحية، ذا وفرة، وكأن عنقه ابريق فضة، عظيم الكراديس، بعيد ما بين المنكبين، ربعة، ليس بالطويل ولا القصير، مليحاً، من أحسن الناس وجهاً، وكان يخضب بالسواد، وكان جعد الشعر، حسن البدن .
حياته مع أبيه : لازم أباه أمير المؤمنين (عليه السلام) طيلة حياته، وشهد معه حروبه الثلاث: الجمل، صفين، النهروان .
كنيته : أبو محمد (كناه بها رسول الله (ص) ) .
ألقابه : التقي، الزكي، السبط .
نقش خاتمه : العزة لله وحده .
أشهر زوجاته : خولة بنت منظور الفزارية، أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله التيمي، أم بشر بنت أبي مسعود الأنصاري، جعدة بنت الأشعث، هند بنت عبد الرحمن بن أبي بكر .
أولاده : زيد، الحسن، عمرو، القاسم، عبد الله، عبد الرحمن، الحسن، طلحة .
بناته : أم الحسن، أم الحسين، فاطمة، ام عبد الله، فاطمة، ام سلمة، رقية .
بيعته : بويع بالخلافة في الحادي والعشرين من شهر رمضان سنة 40 للهجرة .
بوابه : سفينة (مولى رسول الله (ص) ) .
كاتبه : عبد الله بن أبي رافع .

وفاته

أجمع المؤرخون سنة وشيعة ـ إلاّ من شذّ منهم ـ على أن معاوية لما عزم على البيعة ليزيد لم يكن شيء أثقل عليه من الحسن بن علي .
فدس إليه سماً على يد زوجته جعدة بنت الأشعث، وضمن لها مائة ألف درهم، وأن يزوجها بيزيد، فسقته السم في جرعة من اللبن وكان صائماً، فبقي (عليه السلام) أربعين يوماً يعاني آلام السم حتى لحق بالرفيق الأعلى .
وفي مرضه يدخل عليه عمير بن إسحاق ومعه رجل يعودانه، فقال: يا فلان سلني، فقال له : والله لا أسألك حتى يعافيك الله وأسألك .
فقال (عليه السلام) : لقد ألقيت طائفة من كبدي، وإني سقيت السم مراراً فلم أسقه مثل هذه المرة .
قال عمرو : ثم دخلت عليه من الغد فوجدت أخاه الحسين رضي الله عنه عند راسه، فقال له الحسين : من تتهم يا أخي ؟
قال : لم، لقتلته .
قال : نعم .
قال : إن يكن الذي أظنه فالله أشد بأساً وأشد تنكيلاً، وإن لم يكن هو فما أحب أن يقتل بي بريء .
إلى الرفيق الأعلى

وثقل حال الإمام واشتد به الوجع فأخذ يعاني آلام الإحتضار فعلم أنه لم يبق من حياته الغالية إلا بضع دقائق فالتفت إلى أهله قائلاً :
أخرجوني إلى صحن الدار، أنظر في ملكوت السماء .
فحملوه إلى صحن الدار فلما استقر به رفع رأسه إلى السماء وأخذ يناجي ربه ويتضرع إليه قائلاً :
اللهم إني أحتسب عندك نفسي فإنها أعز الأنفس عليّ لم أصب بمثلها، اللهم آنس صرعتي، وآنس في القبر وحدتي .
ثم حضر في ذهنه غدر معاوية، ونكثه للعهود، واغتياله إياه فقال: لقد حاقت شربته، والله ما وفى بما وعد، ولا صدق فيما قال .
وأخذ يتلو آي الذكر الحكيم ويبتهل إلى الله ويناجيه حتى فاضت نفسه الزكية إلى جنة المأوى، وسمت إلى الرفيق الأعلى، تلك النفس الكريمة التي لم يخلف لها نظير فيما مضى من سالف الزمن، وما هو آت حلماً وسخاءً وعلماً وعطفاً وحناناً وبراً على الناس جميعاً .
لقد مات حليم المسلمين، وسيد شباب أهل الجنة، وريحانة الرسول وقرة عينه، فاظلمت الدنيا لفقده، وأشرقت الآخرة بقدومه .
وارتفعت الصيحة من بيوت الهاشميين، وعلا الصراخ والعويل من بيوت يثرب، وهرع أبو هريرة وهو باك العين، مذهول اللب إلى مسجد رسول الله (ص) وهو ينادي بأعلى صوته :
يا أيها الناس، مات اليوم حب رسول الله (ص) فأبكو
وصدعت كلماته القلوب، وتركت الأسى يحز في النفوس، وهرع من في يثرب نحو ثوى الإمام وهم ما بين واجم وصائح ومشدوه ونائح قد نخب الحزن قلوبهم على فقد الراحل العظيم الذي كان ملاذاً لهم وملجأ ومفزعاً إن نزلت بهم كارثة أو حلت مصيبة .

وصيته للحسين

ولما ازداد ألمة وثقل حاله علم أنه قد قرب دنوه من دار الآخرة، وبعده عن هذه الدنيا، فاستدعا اخاه سيد الشهداء فأوصاه بوصيته وعهد إليه بعهده، وقد روت الشيعة وصيته بلون لا يتفق مع ما ورته أبناء السنة والجماعة .
اما ما روته الشيعة فهذا نصه :
هذا ما اوصى به الحسن بن علي إلى أخيه الحسين، أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأنه يعبده حق عبادته، لا شريك له في الملك، ولا ولي له من الذل، وأنه خلق كل شيء فقدره تقديراً، وأنه اولى من عبد، وأحق من حمد، من اطاعه رشد، ومن عصاه غوى، ومن تاب إليه اهتدى، فإني أوصيك يا حسين بمن خلفت من أهلي وولدي وأهل بيتك، أن تصفح عن مسيئهم، وتقبل من محسنهم وتكون لهم خلفاً ووالداً، وأن تدفنني مع رسول الله (صث) فإني أحق به وببيته، فإن أبوأ عليك فأنشدك والله وبالقرابة التي قرب الله منك، والرحم، الماسة من رسول الله (ص) أن لا يهراق من أمري محجمة من دم حتى تلقى رسول الله فتخصمهم وتخبره بما كان من أمر الناس إلينا .

تجهيز الإمام

وأخذ سيد الشهداء في تجهيز اخيه وقد أعانه على ذلك عبد الله بن عباس، وعبد الرحمن بن جعفر، وعلي بن عبد الله بن عباس، فغسله وكفنه وحنطه وهو يذرف من الدموع مهما ساعدته الجفون، وبعد الفراغ من تجهيزه أمر (عليه السلام) بحمل الجثمان المقدس إلى مسجد الرسول لأجل الصلاة عليه .

مواكب التشييع :
كان تشييع الإمام تشييعاً حافلاً لم تشهد نظيره عاصمة الرسول، فقد بعث الهاشميون إلى العوالي والقرى المحيطة بيثرب من يعلمهم بموت الإمام فنزحوا إلى يثرب ليفوزوا بتشييع الجثمان العظيم وقد حدث ثعلبة ابن مالك عن كثرة المشيعين فقال :
شهدت الحسن يوم مات ودفن في البقيع، ولو طرحت فيه ابرة لما وقعت إلا على رأس إنسان .
وقد بلغ من ضخامة التشييع أن البقيع ما كان يسع أحداً من كثرة الناس، وحتى على المسلمين أن يخفوا لتشييع حفيد نبيهم الذي تكفل بصالحهم، وعال بضعيفهم وعاجزهم، وأوقف نفسه على البر والمعروف إليهم .
الصلاة على الجثمان المقدس

وحمل الجثمان المقدس من ثوب الإمام إلى مسجد النبي (ص) على أطراف الأنامل قد حفت به الوجوه والأشراف، فوضع في الجامع فتقدم الإمام الحسين (عليه السلام) فصلى عليه وقد ائتمت به بقية الصحابة والناس على اختلاف طبقاتهم، وذكر ابن أبي الحديد : أن الإمام الحسين (عليه السلام) أمر سعيد بن العاص بالصلاة عليه وقال له : لولا أنه سنة لما قدمتك وهذا القول بعيد نظراً لتوتر العلاقات بين الأمويين والهاشميين فكيف يقدم الإمام الحسين (عليه السلام) عميدهم للصلاة عليه؟ والصحيح ما روي أنه لم يحضر أحد من الأمويين في موكب التشييع سوى سعيد بن العاص .

الفتنة الكبرى

واتجهت مواكب التشييع نحو المرقد النبوي ليجددوا بالجثمان الطاهر عهداً عند جده ويوارونه بجواره، ولما علم الأمويون ذلك تكتلوا وانضم بعضهم إلى بعض فقد دفعتهم الأنانية والعداء للهاشميين إلى أحداث المعارضة والشغب في دفن الإمام بجوار جده ذلك لأنهم رأوا أن عميدهم عثمان قد دفن في حش كوكب مقبرة اليهود، ويدفن الحسن مع جده فيكون ذلك عاراً عليهم وخزياً، وأخذوا يهتفون بلسان واحد :
يا رب هيجاء، هي خير من دعة، ايدفن عثمان بأقصى المدينة، ويدفن الحسن عند جده .
وانعطف مروان بن الحكم، وسعيد بن العاص نحو عائشة وهما يستفزانها ويستنجدان بها في مناصرتهم، وقد عرفا دخيلة نفسها وما تكنه من الموجدة والغيرة والحسد لولد علي وفاطمة قائلين لها :
يا أم المؤمنين، إن الحسين يريد أن يدفن أخاه الحسن مع رسول الله والله لئن دفن الحسن بجوار جده ليذهبن فخر أبيك، وصاحبه عمر إلى يوم القيامة .
وألهبت هذه الكلمات نار الثورة في نفسها فاندفعت بغير اختيار لمناصرتهما كما اندفعت قبل ذلك لحرب أمير المؤمنين (عليه السلام) لا على أساس وثيق، بل للعاطفة والميول التي طبعت المرأة نفسياً على الإنقياد إليهما، والتفتت إلى مروان قائلة :
ما أصنع يا مروان ؟
إلحقي به، وامنعيه من أن يدفن معه .
فقامت مسرعة مدهوشة، فجيء لها ببغلة فامتطتها وأقبلت إلى مواكب التشييع الحاشدة، وهي تصيح بلا اختيار قائلة :
لا تدخلوا بيتي من لا أحب، إن دفن الحسن في بيتي لتجز هذه وأومأت إلى ناصيتها .
وما علمت عائشة أن كلامها سيؤدي إلى إراقة الدماء، وإلى تفريق صفوف المسلمين، وهي من دون شك لا يهمها ذلك، فقد أراقت يوم الجمل سيلاً عارماً من دمائهم استجابة لعواطفها المترعة بالحقد تجاه أمير المؤمنين (عليه السلام) .
وإنا لنتساءل أولاً : من أين جاء لها البيت الذي دفن فيه رسول الله (ص) ؟ ألم يزعم أبوها أن رسول الله (ص) قال : إنا معاشر الأنبياء لا نورث ذهباً، ولا فضة، ولا داراً ولا عقاراً، فهل إن هذه الرواية اختصت بسيدة النساء فاطمة سلام الله عليها فمنعت من إرثها، وحرمت من حقها، وإذا كانت عامة فلماذا لا تعمل بها أم المؤمنين ؟ ولو سلمنا أنها ترث من البيت فما هو مقدار حصنها منه، لأنها لا تستحق إلا التسع من الثمن، وقد قيل :
لك التسع من الثمن وبالكل تملكت
وبالإضافة لذلك فإن الزوجة لا ترث من الأرض، وإنما ترث من العمارات، وسائر الأموال المنقولة .
ونتساءل ثانياً: لماذا لا تحب ريحانة رسول الله (ص) وثمرة فؤاده وقد قال فيه : اللهم إني احبه، وأحب من يحبه، لقد جافت عائشة بذلك ما أثر عن رسول الله (ص) في سبطه وريحانته .
نعم استجابت عائشة لرغبات الأمويين، وانطلقت في موكبهم فمنعت سبط النبي أن يدفن مع جده، وما راعت حرمة العترة الطاهرة التي فرض الله مودتها في كتابه الكريم، فإنا لله وإنا إليه راجعون




تحياتي لكم


أخوكم دموع الوحي
من مواضيعي

0 انظر الى فوائد الصيام
0 الدجاج المكسيكي
0 الألتهابات الكلويه عند الأطفال ةالبالغين وأثناء الحمل
0 رزق الأخ الغالي السيد احمد تاج العلي بمولوده البكر
0 أرجو قبول أستقالتي ؟؟


  رد مع اقتباس
قديم 11-19-2008, 12:09 AM   #2
حويراتي ماسي
 
الصورة الرمزية بدربونادر
افتراضي

سلام الله عليه وعلى اهل بيت الرسول اجمعين بلغنا زياتهم بدنيا وشفاعتهم بالاخر يارب امييييييين
سلمت على النقل
بدر بو نادر
من مواضيعي

0 لائحة جديدة للحد من تلاعب المطاعم والمقاهي بالأسعار
0 جوال جديد لاب توب ...!!!!!
0 هل البنت الجرئيه قليله ادب بنظركم انتم ياالشباب؟؟
0 لاهل الرجيم تفضلو بدخول
0 الى عشاق السيارات ستقام غدا حفل استعراض


التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 11-25-2008, 01:50 AM   #3
حويراتي ماسي
 
الصورة الرمزية دموع الوحي

دموع الوحي غير متواجد حالياً
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدربونادر مشاهدة المشاركة
سلام الله عليه وعلى اهل بيت الرسول اجمعين بلغنا زياتهم بدنيا وشفاعتهم بالاخر يارب امييييييين
سلمت على النقل
بدر بو نادر


بدر بونادر


يسلموووووووووووووو


على مرورك الرائع


تحياتي لك
من مواضيعي

0 قطرات ثمينه
0 عائله البجحان تحتفل بزفاف نجليها (محمد ورياض )
0 Arabs عربي
0 أكسسورات خواتم رائعه
0 علاج الذئبه الحمراء


  رد مع اقتباس
قديم 11-25-2008, 04:36 PM   #4
حويراتي ماسي

رؤى غير متواجد حالياً
افتراضي

اللهم اشهد إني أحب علي وأهل بيته عليهم السلام ..
و ابغض عدو علي وأهل بيته عليهم السلام ..
اللهم احشرنا مع شيعة علي عليه السلام ....
من مواضيعي

0 نسالكم الدعاء لاخوك بدر حبيب الفضل الصالح
0 درجة الحرارة قد تصـل صيفاً إلى 63 تحـت أشعة الشمس
0 ملف للموكولات البحريه
0 مزح ثقيل ينهي ليلة زفاف..........
0 وش اكثر شي يعجبك


  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2008, 03:40 PM   #5
حويراتي ماسي
 
الصورة الرمزية دموع الوحي

دموع الوحي غير متواجد حالياً
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رؤى مشاهدة المشاركة
اللهم اشهد إني أحب علي وأهل بيته عليهم السلام ..
و ابغض عدو علي وأهل بيته عليهم السلام ..
اللهم احشرنا مع شيعة علي عليه السلام ....


رؤي


يسلمووووووووووووو



على مرورك الرائع


تحياتي لكي
من مواضيعي

0 القبض على باكستاني داخل مشغل نسائي (( صور ))
0 طبيب يضرب مريضا و في العناية المركزة
0 ((( أحلي نومه )))
0 المرسيدس الممنوعه في الخليج
0 أعتناق اكثر من 30 سعودي للديانه النصرانية


  رد مع اقتباس
قديم 12-30-2008, 07:39 PM   #6

الدولة :  في قلب مغليني فديته
هواياتي :  القراءه السياحه المنتديات

مشاهدة أوسمتي

دانه غير متواجد حالياً
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد
اللهم العن كل ظالم ظلم اهل البيت وقاتل من قاتلهم
دموع الوحي موضوعك كلمات ذهبيه
من مواضيعي

0 شوف اليابانيين ايش يسووا لأطفالهم عشان يأكلون‏
0 عرس الحزن» في الكويت وناجيات يروين مشاهد الرعب‏
0 العقل السليم في الجسم السليم
0 صور أماكن لم تراها من قبل لاتفوتك !!
0 سئلتني


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الامام المهدي في القرآن الكريم أغاريد ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ 21 09-14-2010 09:41 PM
أربعون سؤالاً عن القلب يجيب عليها المعصومون عليهم السلام ابووجدان ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ 5 04-14-2010 06:31 AM
تقرير ( مولد سيد الوصيين ويعسوب الدين ) عليه السلام تجـ بلاحدود ـاوي ][ ... أخبار القرية والتغطيات ... ][ 4 07-24-2009 07:02 PM
سيرة فاطمة الزهراء عليها السلام الوسام ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ 5 06-03-2009 03:30 PM
سر نجمة نبي الله داود عليه السلام الراحل الحزين ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ 5 04-07-2009 02:17 AM


الساعة الآن 02:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi