نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا


][ ... الرف الأدبي ... ][ •• قصص، روايات، كتب، شعر وخواطر ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2014, 03:41 PM   #2
حويراتي مميز

الدولة :  saudi arabia
إرسال رسالة عبر Skype إلى حسين إبراهيم الشافعي
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
افتراضي

مشينا للحسين





إجينا نزور ابو اليَمَّه
نمشي ارواحنا على القاعْ
ما نشْعر أبدْ بنْزاعْ
وكل واحد هَجَرْ جسمهْ





هجرنا أجسامنا من الشوق
لجل احسين أبو الأحرار
مشينا نحطّم الأخطارْ
حتى نوصّل القمّةْ





ترَكنا الدنيا من أجْلهْ
شنهو الدنيا شنهو المالْ
نحملها غداً أثقالْ
وحسين الهدى العصمةْ





توَجَّهنا لِنبع النورْ
ملّينا من الآثامْ
والشيطان فينا نامْ
مدْنا احسين بالنسمةْ





منْ نذْكرْ جروح احسين
نذكر ثورة الأمجادْ
وكيف اتْكَسَّرَتْ أقيادْ
فوق الجَرُح محتدمةْ





من نذكرك يا مظلوم
نذكر قولتك هيهاتْ
ضد اللي انتصر للّات
ضد اللي انتَشرْ ظلمهْ





نتذكرك يوم الطّفْ
طافَتْ حولك الأملاك
دارت حولك الأفلاك
تتخلّص من العتمةْ





نتخيلك وأنت تجولْ
في الخيمات بين اطفالْ
تسألهم عن الأحوالْ
وسكنةْ الْنَحْرك تشمّهْ





جِلْسَتْ في الحضن قالتْ
بُوْيَهْ امسح على راسي
برّدْ لهفة احساسي
قبل الفَقِدْ والشتمةْ


نتخيلك بين القومْ
حامل طفلك العطشانْ
وانتَ بحالته حيرانْ
تسمع أنّته بفمّهْ





ينازع بالسهم مذهولْ
يتْعفّرْ على الذرعانْ
فوقك يطلب التحنانْ
وانتَ تموتْ في همّهْ





نتخيل عَطَشْ عباس
نزل للماي من شافهْ
ذَكَرْ سبط النبي وعافهْ
ما هدَّ العطَشْ عزْمهْ





مشينا نقصدك يحسين
نقصد عزَّة الأسلامْ
يبو الأحرار ما تنضامْ
أنتَ أل ترْفَعْ الكلمةْ





مشينا وفي المشي نكْبَرْ
نذْكر موقف الأبطالْ
لمّنْ مشوا للأهوالْ
وكل خطوةْ تجي حكمةْ





ولَمَّنْ نوصل المحبوبْ
نعانق مغفرة ورضوانْ
نتْلَمّسْ عُمُقْ إيمانْ
نسبَحْ في قُدُسْ يمّهْ






يركّبْنا سفينة نورْ
صوب الساحل الموعودْ
يوم الموعد المشهودْ
كل واحد عرَفْ حجْمهْ






محَبَتنا الْ شهيد الدين
ما تنوصف ما تنعَدْ
حجمها يزيد ما تنحَدْ
كرامة من الله هالقسمةْ





يوم الدين يا زوّارْ
لَمَّنْ تنتكس راياتْ
لمّنْ تحضر الشدّاتْ
يحضرنا أبو اليَمّهْ





مهو اللي كانْ صرخَتْنا
ويوم الْ تنذَهَلْ ألبابْ
ما يترَكْ منِيخَدْمهْ





ما يتركنا ابو السجادْ
أهوْ الرايةْ اللي ضمَّتْنا
وهو الغاية اللي رسْمَتْنا
أجمل لون هالرَّسمةْ





تَلَوَّنْا بدما المعشوق
رفضنا الجور والعدوانْ
لو عشْنا الدَّهَر أحزانْ
يمحلى الحنّا من دمَّهْ





علَّمنا الشهيد احسين
نبذلْ للبشر معروفْ
نرفع ذلّة الملهوفْ
نهدي لليَتُم بسمةْ





علمنا أبو الأحرار
نبقى نحارب الأهواءْ
مثل ما نهادن الأعداءْ
ولا تزحزحنا أي أزمَةْ






إجينا نزور أبو الْيَمَّه
لأَنَّه بشوفته القمّهْ




مشينا ولا منعنا ارهابْ
ولو سلْ سيفه ابنقمه





ما يدرون أنّ الموتْ
في دَرْب الْنَحَبْ نعْمَهْ




تركنا الدنيا ما تسوى
إذا ما شعْرَتْ بهَمَّهْ




تركنا الدنيا من أجله
ومن أجْله اعتَلَتْ هِمَهْ




فاز اللي قَصَدْ لطفوفْ
أَبَدْ ما ينطفي نجمهْ




لَمْنا احسين أبو السجادْ
ما تنعاف هاللّمّه





يحسين أنتَ غايتنا
وكفانا انتَ يبو اليَمّهْ






حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
من مواضيعي

0 في رضا الزهراء
0 إمامي تمادى الطغاةُ المدى
0 عرفتك
0 بين أحضان العيد
0 كم تمنيتك بلادي بلا سرابْ


  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2014, 07:33 PM   #4
حويراتي مميز

الدولة :  saudi arabia
إرسال رسالة عبر Skype إلى حسين إبراهيم الشافعي
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
افتراضي

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

السلام على أبي الفضل العباس
السلام على الحوراء زينب

حينما يبقى الحسين في أرض فهو يباركها وتكون بقعة من بقاع الجنة وتكون مأوى للطيبين وتكون أيضا منحراً لأعداء الأنسانية أجمعين حيث تُنحر مآربهم وأهدافهم وطغيناهم على صخرة الإباء الحسيني المبارك..

وحينما يحل الحسين في قلوب فهو يباركها ويجعلها روضة من رياض الجنة حيث يكون العطاء من هذا القلب وحيث يكون النور ويتدفق حب الإنسانية وحب الإصلاح والصلاح وحب نماء الأخلاق الرفيعة وأيضا ينمو حب الإباء والرفض لكل ماهو مختلف من صبغة الله...

وهكذا تزحف هذه القلوب العامرة بحب الحسين ملايين نحو ملاذهم ونحو رمز الشهادة الأكبر في هذه الحياة حيث انتصرت إرادة الإنسان الكامل على إرادة الشر والجهل والخبث واستعباد البشر فبقى الحسين كما أراده الله منتصرا شامخا وهو كلمة الله وكلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى وستبقى كذلك ولو كره الحاقدون والمشركون والكافرون
من مواضيعي

0 شكراً أيها الفدائيون
0 رطبُ الخلاص
0 هاجَ شوقي إلى المقام المُنيفِ
0 لمْ تجد فاطمةٌ منهمْ إجارةْ
0 وقعَات الزيت في وادي الطحينْ


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi