نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا


][ ... الرف الأدبي ... ][ •• قصص، روايات، كتب، شعر وخواطر ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-28-2016, 10:53 PM   #1
حويراتي جديد

الدولة :  saudi arabia
إرسال رسالة عبر Skype إلى حسين إبراهيم الشافعي
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
افتراضي هل ترى من أساء فاطمة يتَفرْقَد؟

هل ترى من أساء فاطمة يتَفرْقَد؟




جذوةُ النورِ والصّراطُ المُسَدَّدْ
من أبيها ومن نُثار ضحاها
يقطفُ العارفون ما اللهُ أوعَدْ





هيَ ريحانةٌ من الله فاحتْ
في جنانِ الخلود ضاعَ شذاها
هيَ تسْبيحةٌ لمنْ شاءَ يصْعَدْ





شمّها أحمدٌ فزاحتْ همومٌ
أيُّ همٍّ يعيشُ في مستقاها
فاعرفوها لتعرفوا مَنْ محمدْ





فاطمٌ فدرها عظيمٌ خطيرٌ
فكرةٌ لا تُطالُ في مبتداها
ما لها في نهاية الفضل من حَدّْ




كيف نرجو وصولَها وهيَ قُدْسٌ
ربُّها زانها فما مُنتهاها
في عيونٍ من الفناء المُقَيّدْ





كلُّها للإله صارت شعوراً
فرضا الله لو عرفتم رضاها
ذاك يكفي لِمَنْ قلاها ومن صدّْ





غضبٌ عارمٌ على من تعَدَّى
شرعةَ الله ما أقامَ عُراها
فَهُوَ للّاتِ والجريمة شَيَّدْ




ليس في الأمرِ حيرةٌ وهْيَ فصْلٌ
أنْجُمُ الدين دُرْنَ حول رحاها
والشياطينُ عن مجالها تتَبَعَّدْ




حلّةُ الكون حين فاضَ بهاءً
فَهْوَ من نورِ فاطمٍ قد تباهى
هل ترى من أساءها يتَفرْقَد؟





اخلعْ النعلَ إنْ أردتَ انشراحاً
و دَعِ الروحَ حرّةً تتماهى
لا تكنْ في هواكَ قردٌ مُصَفَّدْ



وادْخُلَنْ بعد ذاك طُهْراً مصفّى
بين جناتِ فاطمٍ قلبِ طه
غارفاً ما تريدُ عزّاً وسُؤْددْ




من قلاها فالبهوان ترَدّى
كيف تسْترشدُ الهدى مِنْ سواها
وسواها على الإله تمَرَّدْ




أتَضيعُ الحياةُ في نسْجِ كذْبٍ
والهدى بيِّنٌ بسيلِ شجاها
صفحةُ الصدقِ في العيون وفي الخدّْ




اقرؤوها فإن فيها انفلاقٌ
للدُّجى نورُها يزيلُ اشتباها
مجِّدوا وضعكم بها أمِّ أحمدْ




هيَ أمُّ الهدى وأقدسِ نورٍ
هيَ أمٌ لأحمدٍ وكفاها
فلْيَقُلْ ما يشاءُ باغٍ ومُرْتَدّْ




نعمةُ الله في العوالم لاحَتْ
فاشكروا الله في امتثال رضاها
إنَّ في الكُفر نعمة الله تُوصَدْ




كم وصَدْتُم وكم لقيتمْ بلاءً
وخُزيتمْ بترككم مقتداها
هل وعيتم بما فعلتم بغَرْقَدْ




ها هو الحالُ فرقةٌ واحترابٌ
بعدما ضيّعَ الأنام سماها
لم يكن للسموِّ معنى وأبْجَدْ




هي معنى الحياة وهي نجاةٌ
كوثرُ الخُلْدِ نابعٌ من ثراها
في سماها انتشى الهدى وتَمَدَّدْ






حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
من مواضيعي

0 حروف الشمس الغديرية
0 نظرة مهدوية خارج الإطار
0 كم من الوقت انتظاراً ياخيالٌ
0 حين ترقص سعاد
0 وانكسر الوهم


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 03:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi