نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][




الإهداءات

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا
عدد الضغطات : 6,993


][ ... الرف الأدبي ... ][ •• قصص، روايات، كتب، شعر وخواطر ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2017, 12:26 AM   #1
حويراتي جديد

الدولة :  saudi arabia
إرسال رسالة عبر Skype إلى حسين إبراهيم الشافعي
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
افتراضي وعاد النبي إلى القلوب


وعاد النبي إلى القلوب




أسرِج قناديل البشارةِ أيّها الكونُ الحزينْ
وابثثْ على الأرواح بعد خِناقها
روحَ النقاءِ معتّقاً بالياسمينْ





إيوانُ جهل العابثين محطّمٌ
تحت الرجالِ اللاهجينْ
بذكر خير الأنبياء محمدٍ
فمحمدٌ أحيا القلوبَ القابعاتِ بلا مدى
وأحلَّ فيها المكرماتِ وقادها
فتوَقّدَتْ بين الحياةِ كواكباً تهبُ الهدى
نورُ النبي مُشَرَّبٌ في العاشقين الوالهينْ





مُترَبِّعٌ فوق القلوب الناشراتِ كفوفها
تدعو الإله
واللهُ أعطاها المحبّةَ أنْ تَرِقَّ قلوبُها
وتدِّرُ دمعاً من سماء عيونها
عطْفاً لبؤسِ العالمينْ





اطردْ خفافيشَ التعاسةِ والإياسْ
إيوانُ ليلِ الجهلِ في هذا الزمانِ
مُهدَّمٌ تحت الحفاةْ
وتيَمّموا حبَّ الرسولِ من الترابْ
ما همُّهمْ ذاكَ التيّممُ فوق لذّاتِ الطحينْ





من بعد أنْ لبسوا الدروعَ نبيّهمْ
وتمازجتْ أخلاقهُ بخلاقهمْ
وتلَوَّنتْ أفاقهم من صفوهِ ونباتهِ
عبروا على اليمِّ المُلَغَّمِ بالوَقودِ وبالجحودْ
لكنّهُ من بردهمْ ويقينهمْ
سكَنَ التَّزَمْجرُ والتموّجُ بالبحارْ
واليمُّ أصبح يابساً للطيبين الصالحينْ





اليَمُّ يلثمُ بالفخار بقايا أقدام الحشود
حشْدٌ تبرَّكَ بالنبي الهاشميْ
فبُوركتْ أنفاسُهُ
من سيّدٍ نحَتَ انتصار الرافدينْ
وبالنبيِّ أساسُهُ
ذكرُ النبيُّ الهاشميُّ محمدٍ
لا ينتهي إيناسُهُ
ملَّ العصاةُ خيالهُ في كلِّ حينْ
فنما النفاقُ وقُطِّعَ الحبلُ المتينْ





أَسْرِجْ قناديل التهَلُّلِ والسعودْ
وافرشْ زرابيَّ الجنان بلا حدودْ
حتى يمرَّ الماسكون عقيدةً
تُحيي النفوس بلا مماتْ
عقيدةً أمرَ النبيُّ بأنْ تزينَ عقولنا
لا أنْ تشينْ





اغرس رياحين المودة بعد عهد الإفتراءْ
عادَ الرسولُ وقلبُهُ المُدمى
يسيرُ مع السماءْ
عادَ الرسولُ بمولدٍ
يحيهُ مَنْ عَشِقَ النقاءْ
في كلِّ يومٍ يُشْرقُ المحمود في الأرواح عيدْ
ونُعيدهُ خُلُقاً يكون على العوالم جِيدْ
يزدانُ فينا أنجُماً ونكونُ نورُ الحائرينْ





عادَ الرسولُ إلى المدينةِ والمدينةُ أمّةٌ
ذاقتْ أوارَ تمَزُّقٍ وتحاربٍ وتخلّفٍ
لكنّها وقفتْ مع الأنصار ترقبَ طلْعةً
طلَعَ البدرُ علينا
من ثنيّات الوداعْ
وجبَ الشكر علينا
ما دعا لله داعْ





ووقفنا كُلّما مرَّ على أطيافنا ميلاد طه
ربَّنا قرّبهُ قُرْباً على الأملاك باهى
ومن الفرحة أنشدنا كما أنشد أنصار الأمين:
طلع النورُ ببكّةْ
نورُ خير المرسلينْ
بعث الإيمان فينا
وطهوراً ويقينْ
ذكرهُ للرِّوحِ رَوْحٌ
وارتفاعٌ للجبينْ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
من مواضيعي

0 وللكاظمِ المسموم يستعذبُ الكربُ
0 الوعدُ الإلهي الذي يُقرأُ حمْدا
0 قوّني في شهرك الكريم
0 جذوة النور والسراط المسدد
0 مسيرة الخلود


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



New Page 1

Twitter

Facebook

Rss



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
بدعم من المؤمل للإستضافة والتصميم
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi